كما يوجد حاجات جسدية تُلبى عن طريق الأكل والماء والأكسجين وحاجات روحانية تُشبع عن طريق الصلاة وتمارين التنفس، يوجد أيضًا حاجات علاقاتية، فما المقصود بها؟


ربما قد سمعتم بهذا الموضوع من قبل، نحن كبشر بحاجة للمحبة والاهتمام منذ الصغر وهم من أهم الأساسيات للمحافظة على اتزاننا النفسي. ولأهمية الموضوع في حياة أي شخص، يسعدنا أن نقدم لكم بالتفصيل ما هي احتياجاتنا العلاقاتية لما لها دور في تقوية علاقتنا مع الأشخاص المقربين في حياتنا والتخفيف من الشعور بالوحدة.


هناك 10 احتياجات علاقاتية نحتاج إلى إشباعها في حياتنا. وتتميز إنها موجودة في جميع الأجيال والثقافات،وهي ليست ضعفَا ونحتاج إلى تلبيتها عن طريق الآخرين وليس عبر ذاتنا فقط. ولكن قبل مشاركتها معكم، دعونا نتذكر آخر موقف من شخص ساندنا في موضوع أو مشكلة ما، كيف كان شعورنا بعد ذلك؟ امتنان وحب كبير؟ ربما ابتسمتم الآن أيضًا.


أًجريت دراسة فريدة من نوعها ، لـ 724 شخص على مدى 75 سنة عن مصدر السعادة لهم، كانت ليست الشهرة أو المال. فبعد مرور تلك السنين وجدوا أن السعادة هي العلاقة الوطيدة مع دائرة الأشخاص حولهم كالأهل والأصدقاء. ونستنتج من هذا كله، نحن بحاجة الآخرين في حياتنا وهم بحاجة لنا، ولكن علينا معرفة هذه الاحتياجات وفهمها. إليكم 10 احتياجات علاقاتية موجودة لدى الجميع بنسب متفاوتة وكيف يمكن أن نشبعها ونلبيها:


1- التقبل: والمقصود بها تقبل الشخص المقابل لنا بدون شرط، أي بغض النظر عن دينه وثقافته وسلوكه.

2- الرضا: والمقصود به الثناء على الشخص والتعبير عنه برضا سواء بشكل فردي أو جماعي.

3- الأمان: تعتبر من أهم الاحتياجات في العلاقات الزوجية، والمقصود بها هي التحرر من الخوف والتحدث بشفافية لحل أي صراع .

4- الاحترام: كل شخص يحب أن يشعر بأنه مهم ويُأخذ برأيه.

5- المودة: والمقصود بها هي التعبير عن الحب والاهتمام باللفظ والفعل

6- الاهتمام: والمقصود بها العناية بالآخرين والانتباه لهم.

7- التقدير: والمقصود به هو التعبير عن الشكر لسلوك ما والاعتراف بإنجازات الآخرين.

8- الدعم: أن تكون الحضن الدافئ للآخرين.

9- التشجيع: هو تقديم النصيحة للآخرين بالمواصلة في السعي.

10- المواساة: والمقصود بها هي استجابة عاطفية من القلب نحو شخص مر بحادثة معينة.


فكيف نلبي هذه الحاجات وكيف نفهم معيقاتها ونتغلب عليها؟ حتى نتعرف على الموضوع بشكل أعمق بكثير، يسعدني انضمامكم إلى برنامج مختص بذلك وهو برنامج الحاجت العلاقاتية الذي يقدمه مدرب الحياة عرب برغوتي على منصة شدانا يوغا.

مع محبتي!