ينظر علم الأيورفيدا أن جسم الإنسان يتكون من ثلاث قوى أساسية (الدوشات الثلاث) وهم:

الفاتا (الفضاء والهواء)

البيتا (الماء والنار)

الكافا (الأرض والماء)

وكٌل من هذه القوى الثلاث لها وظائف معينة في جسم الإنسان تكمل بعضها الآخر وتحقق التوازن فيه، فالقوى الواحدة (الدوشة) لها صفاتها الجسدية والنفسية الخاصة بها ومؤثراتها الخارجية التي تسبب عدم توازنها. على سبيل المثال هناك مؤثرات تسبب زيادة البيتا في الجسم كتناول الطعام الحار وبالوقت ذاته يقوم بخفض نسبة الكافا في الجسم، وفي هذه المقالة سنتعرف على النوع الثالث من هذه القوى وهي الكافا أي الأرض والماء:


أولًا: ما هي الصفات الجسدية للكافا (الجسم الترابي)؟

1- عريضو البنية ويميلون للبدانة

2- قابلية الجسم لكسب الوزن تكون سريعة

3- البشرة عادة ما تكون بيضاء ودهنية

4- الشعر طويل، كثيف، دهني، ذو لمعة وتمويج بسيط

5- الأسنان قوية وبيضاء اللون

6- العيون تكون واسعة وجذابة

7- عملية الإخراج تكون بطيئة، وعادة ما يكون البراز فاتح اللون ودهني

8- نسبة الكسل والخمول عالية

9- الفهم والاستيعاب بطيء ولكن تكون الذاكرة قوية على المدى البعيد

10- النوم عميق

11- طريقة النطق تكون بطيئة وعلى نفس النبرة

12- طبع الهدوء غالب عليهم


ثانيًا: كيف يكون الكافا في حالة عدم الاتزان؟

من الناحية الجسدية:

1- صعوبة في الاستيقاظ من النوم، والشعور بالخمول

2- ثقل في المعدة

3- احتباس السوائل في الجسم وبالتالي الزيادة في الوزن

4- بلغم ومخاط مستمر

5- تورم الغدد وظهور فطريات جلدية

من الناحية النفسية:

الاكتئاب، حساسية زائدة في المشاعر، الجشع، حب التملك، الكسل، الحزن الشديد، الإفراط في تناول الطعام.

وعندما يكون عنصر الكافا في حالة اتزان، يصبح الشخص مثالي، أي محب، متسامح، كريم، يمتلك حس الفكاهة، الشعور بالمسؤولية عن غيره.


ثالثًا: ما هي الطرق التي تساعد في إعادة اتزان الكافا في الجسم؟

1- تناول الطعام الحار لأن ذلك يزيد من نشاط الجسم

2- إمكانية شرب كمية بسيطة من القهوة في الصباح للقضاء على الكسل

3- الإكثار من المشروبات الدافئة لتسريع عملية الهضم

4- التقليل من استخدام الزيوت الدافئة كزيت السمسم

5- ممارسة الرياضة، واليوغا الاسرع كالفينياسا يوغا لزيادة النشاط

6- الإكثار من تناول الخضروات والورقيات، والحد من الإفراط في تناول الطعام